الصين تأمر بإغلاق جميع الشركات الكورية الشمالية على أراضيها

1334 عدد المشاهدات وسائل الإعلام في آسيا الوسطى 0

ببيشكيك في 29 سبتمبر - أيلول/قابار/. قالت وزارة التجارة الصينية، أمس، إن شركات كوريا الشمالية أو مشروعاتها المشتركة في الصين ستُغلق في غضون 120 يوماً من أحدث عقوبات فرضها مجلس الأمن الدولي.

وأوضحت الوزارة، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، أن المشروعات الصينية المشتركة مع أفراد أو كيانات من كوريا الشمالية في الخارج ستغلق أيضاً، لكنها لم تذكر إطاراً زمنياً لذلك، كما أوردت وكالة «رويترز».

كان مجلس الأمن الدولي قد صوّت في 12 سبتمبر (أيلول) بالإجماع لصالح تشديد العقوبات على كوريا الشمالية، ليحظر صادرات المنسوجات ويحد من إمدادات الوقود.

وجاءت العقوبات رداً على إجراء كوريا الشمالية سادس وأقوى تجاربها النووية هذا الشهر. وهذا هو تاسع قرار من مجلس الأمن الدولي بفرض عقوبات على كوريا الشمالية بسبب برامجها النووية والصاروخية منذ 2006.

على صعيد متصل، وصل مساء أمس وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، إلى العاصمة الصينية بكين للضغط على المسؤولين الصينيين لاتخاذ مسار أكثر قوة لكبح جماح كوريا الشمالية، وإجراء محادثات حول كيفية نزع فتيل المواجهة النووية المحفوفة بالمخاطر مع بيونغ يانغ.

وتعد هذه الزيارة الثانية لتيلرسون للصين. وأشارت المتحدثة باسم الخارجية إلى أن تيلرسون سيناقش التحضيرات لزيارة ترمب للصين ونزع الأسلحة النووية في شبه الجزيرة الكورية، إلى جانب نقاشات حول التجارة والاستثمار. ومن المقرر أن يقوم الرئيس ترمب بزيارته الرسمية الأولى للصين في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، في إطار جولة تشمل زيارة اليابان وكوريا الجنوبية.

وقد أصدرت واشنطن عدة تصريحات حول الدور الصيني في أزمة كوريا الشمالية بين الإشادة والانتقاد، والمطالبة بدور صيني أقوى. وشهدت الأزمة الكورية تصعيداً خلال الأيام الماضية مع تبادل واشنطن وبيونغ يانغ الاتهامات في الجمعية العامة للأمم المتحدة. كما أدرجت وزارة الخزانة الأميركية، مساء الثلاثاء الماضي، 10 بنوك في كوريا الشمالية و26 مواطناً كورياً شمالياً على قائمة العقوبات. وقال وزير الخزانة، ستيف منوتشين، إن تلك العقوبات تدعم الاستراتيجية الأميركية الرامية إلى عزل كوريا الشمالية بشكل كامل، وتتفق مع قرارات مجلس الأمن الدولي.

من جهة أخرى، اتهمت بيونغ يانغ الرئيس الأميركي دونالد ترمب باستغلال قضية أوتو وارمبيير بقوله إن الطالب الأميركي تعرض للتعذيب خلال توقيفه في كوريا الشمالية.

وقالت وزارة الخارجية الكورية الشمالية، في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية ونقلته وكالة الصحافة الفرنسية، إن الولايات المتحدة «دفعت الشاب وشجعته» على مخالفة قوانين البلاد.

وجاء في البيان أن «ترمب وجماعته يستغلان مجددا، في سبيل دعايتهما ضد جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، وفاة أوتو وارمبيير». كان وارمبيير (22 عاماً) قد أُوقف خلال قيامه بزيارة سياحية إلى كوريا الشمالية في يناير (كانون الثاني) 2016، ثم توفي في يونيو (حزيران) من ذلك العام، بعد أيام على عودته إلى بلاده إثر دخوله في غيبوبة بعد أن أمضى أكثر من عام في السجن بكوريا الشمالية.

ونددت وزارة الخارجية الكورية بـ«مؤامرة معادية لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية، يتم إعدادها في الولايات المتحدة»، وتكليف وارمبيير بـ«مهمة إجرامية». وأضافت أن الولايات المتحدة «تستغل شخصاً ميتاً في حملتها لممارسة الضغوط» على كوريا الشمالية.

واتّهمت عائلة وارمبيير، الثلاثاء الماضي، بيونغ يانغ «بتعذيب وإيذاء (ابنهم) عمداً»، الذي ظهرت على جسده آثار تعذيب، من بينها «إعادة ترتيب» أسنانه وتشويه يديه ورجليه. وكتب ترمب في تغريدة على حسابه على موقع «تويتر»: «مقابلة رائعة على (فوكس) لأهل أوتو وارمبيير (1994 – 2017)، كوريا الشمالية عذّبت أوتو أكثر مما يمكن تخيله». ولم يتّهم أي مسؤول أميركي حتى الساعة علناً كوريا الشمالية بتعذيب الطالب الشاب، الذي أوقفته بيونغ يانغ في يناير 2016.

إلا أن تقرير الطبيبة الشرعية، بعد تشريح جثة أوتو وارمبيير، لم يعط أي دليل واضح على تعذيب جسدي ولا أي ضرر في العظام أو الأسنان في الآونة الأخيرة. وقالت الطبيبة «في نهاية المطاف، لا نعرف ما حدث معه. ولن نعرف ذلك أبداً، إلى حين قول الأشخاص الذين كانوا هناك: هذا ما حصل لأوتو».

المصدر: https://aawsat.com

تعليقات

أضف تعليقا